منتدى معلم الكيمياء _ العقبة
اهلا وسهلا بك اخي الكريم ضيفا عزيزا ونتمنى ان تكون من افراد هذا المنتدى لتعم الفائدة والمعرفة وجزاكم الله عنا كل خير

تسجيلك يشرفنا فلا تبخل علينا

منتدى معلم الكيمياء _ العقبة

اهلا وسهلا بالاخ الكريم {زائر}
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
في دقيقه واحدة تستطيع ان تقول " سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته " أكثر من 10 مرات و هي كلمات تعدل أضعاف مضاعفة من أجور التسبيح والذكر .
في دقيقه واحدة تستطيع ان " تصلي على النبي " 20 مرة فيصلي عليك الله مقابلها 200 مرة .
في دقيقه واحدة " تستطيع ان ترفع يديك و تدعو بما شئت من جوامع الدعاء ".
في دقيقه واحدة تستطيع ان تقول " سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته " أكثر من 10 مرات و هي كلمات تعدل أضعاف مضاعفة من أجور التسبيح والذكر .
تحية طيبة من المعلمين إبراهيم الجيزاوي و مراد الزغل لأبنائنا الطلبة المجتهدين مع أمنياتنا لهم بالتقدم دوما
تحية طيبة من المربي الغاضل ابراهيم الجيزاوي والمربي الفاضل مراد الزغل لطلاب مدرسة عبد الله بن ابي السرح الاساسية للبنين على جهودهم الطيبة لانجاح منتداهم وجزاكم الله عنا وعن انفيكم كل خير
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» نصائح في الصحة
الإثنين أكتوبر 18, 2010 3:48 pm من طرف اهل الراية

» بادئات النظام العالمي
الخميس سبتمبر 23, 2010 5:14 am من طرف أبو حسن

» كل عام وانتم بخير
الأحد سبتمبر 12, 2010 4:31 pm من طرف ابراهيم الجيزاوي

» نعي وتعزية
الخميس يوليو 29, 2010 1:25 am من طرف مراد الزغل

» خاص جدا بالمعلمين
الثلاثاء يوليو 20, 2010 7:57 pm من طرف أم جنة

» الدجاجة داخل الزجاجة
الأحد يوليو 18, 2010 4:59 pm من طرف rda.1957

» بعض صفات المعلم المتميز من وجهة نظر الطلبة
الخميس يوليو 15, 2010 11:43 pm من طرف أم جنة

» المعلم المبدع
الخميس يوليو 15, 2010 11:33 pm من طرف أم جنة

» بناء جدول المواصفات ( نشرة تربوية )
الأحد يوليو 11, 2010 10:54 pm من طرف اهل الراية

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab

شاطر | 
 

 من اعلام الاسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
majed shurafa
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 245
نقاط : 234
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 22/02/2009
الموقع : alhamdullah.alafdal.net

مُساهمةموضوع: من اعلام الاسلام   الخميس فبراير 26, 2009 4:45 am

من أعلام الإسلام


علي بن أبي طالب رضي الله عنه في سطور






بطاقته الشخصية



اسمه: علي.
أبوه: أبو طالب (عبد مناف).
أمه: فاطمة بنت أسد بن هاشم.
جده: عبد المطلب بن هاشم.
إخوته: طالب، عقيل، جعفر.
أخواته: أم هاني، جمانة.


تاريخ مولده

ولد يوم الجمعة في الثالث عشر من شهر رجب سنة 23 قبل الهجرة، الموافق له: 600 للميلاد، بعد مولد النبي بثلاثين سنة.



أشهر زوجاته

فاطمة الزهراء، خولة بنت جعفر بن قيس الخثعمية، أم حبيب بنت ربيعة، أم البنين بنت حزام بن خالد بن دارم، ليلى بنت مسعود الدارمية، أسماء بنت عميس الخثعمية، أم سعيد بنت عروة بن مسعود الثقفي.




أولاده

الحسن، الحسين، محمد، عمرو، العباس، جعفر، عثمان، عبد الله، محمد الأصغر (المكنى: بأبي بكر)، عبيد الله، يحيى.



بناته

زينب الكبرى، زينب الصغرى (المكناة: بأم كلثوم)، رقية، أم الحسن، رملة، نفيسة، زينب الصغرى، رقية الصغرى، أم هاني، أم الكرام، جمانة (المكناة: أم جعفر)، أُمامة، أم سلمة، ميمونة، خديجة، فاطمة.



كناه

أبو الحسن، أبو الحسين، أبو السبطين، أبو الريحانتين، أبو تراب (كناه بها رسول الله صلى الله عليه وسلم)



صفته

كان ربع القامة، حسن الوجه كأن وجهه القمر ليلة البدر حسناً، وهو إلى السمرة، أصلع، ضخم البطن، عريض الصدر، عريض المنكبين، له لحية قد زانت صدره، غليظ العضلات.



إسلامه

كان علي بن أبي طالب رضي الله عنه أول من أسلم من الأحداث، وصدَّق برسول الله صلى الله عليه وسلم. شهد كثيراً من المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأبلى فيها بلاءً حسنًا.




فضائله



أحد العشرة المبشرين بالجنة. وقيل: إن قوله تعالى: (ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله) (البقرة: 207) نزلت في حقه رضي الله عنه.

وفي "الصحيحين" قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم خيبر: "لأعطين الراية رجلاً يفتح الله على يديه، يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله". وقال صلى الله عليه وسلم: "من كنت مولاه فعلي مولاه" (أخرجه أحمد).

دعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم، بقوله: "اللهم ثبت لسانه واهدِ قلبه" (رواه الإمام أحمد وابن ماجه)، فكان رضي الله عنه -بفضل هذه الدعوة- من الموفَّقين والمسدَّدين، حتى ضُرب به المثل، فقيل: (قضيةٌ ولا أبا حسنٍ لها). ولا عجب في ذلك، فقد رعته عين النبوة، وترعرع في ربوعها، وتغذى من لبانها.



• مناقبه

كان علي رضي الله عنه شجاعاً، شديد البأس، حجة في الفقه، قدوة في الورع، شديد الشكيمة في الحق، جمع إلى جانب مهارته في القضاء والفتوى: العلم بكتاب الله، والفهم لمعانيه ومقاصده، فكان من أعلم الصحابة رضي الله عنهم بأسباب نزول القرآن، ومعرفة تأويله؛ يشهد لهذا ما رُوي عن ابن عباس رضي الله عنه أنه قال: (ما أخذتُ من تفسير القرآن، فعن علي بن أبي طالب). فإذا كان هذا شأن ابن عباس رضي الله عنه، وهو ترجمان القرآن، فكيف -والحال كذلك- بمن أخذ عنه؟



الغزوات التي شهدها

شهد علي رضي الله عنه جميع الغزوات مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، ما عدا غزوة تبوك؛ إذ استخلفه الرسول صلى الله عليه وسلم على أهله. وكان يحمل اللواء في أكثرها، ويتقدم للمبارزة. وقتل فيها عدداً من مشاهير أبطال العرب واليهود. وتجلّت شجاعته في معركة بدر والخندق وخيبر






موقفه من الخلفاء قبله

لما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم، بايع أبا بكر الصديق رضي الله عنه، فكان أحد وزرائه ومستشاريه. ثم بايع عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وجعله عمر على القضاء، وكان أحد مستشاريه. كما كان أحد الستّة أصحاب الشورى الذين أوصى عمر بأن يكون الخليفة منهم.






علي خليفة

لما قتل عثمان بن عفان رضي الله عنه، بويع علي بالخلافة سنة 35هـ، واتخذ الكوفة عاصمة له



استشهاده



طعنه عبد الرحمن بن ملجم الخارجي وهو يصلي الفجر في مسجد الكوفة، فكان استشهاده في شهر رمضان سنة 40هـ، الموافق له: 661 للميلاد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhamdullah.alafdal.net
angel
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 54
نقاط : 89
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 26/02/2009

مُساهمةموضوع: ا   الخميس فبراير 26, 2009 8:54 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 000 بارك الله فيك با اخي على تذكيرنا دائما بالسنة النبويه الشريفة
وباعلام الاسلام وان الذكرى تنفع المؤمنين 000
واللهم احيي الامه الاسلاميه بالقران الكريم وبالسنة النبوية وانصر الاسلام والمسلمين
وجزاك الله خيرا 0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مراد الزغل
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 257
نقاط : 90
السٌّمعَة : 13
تاريخ التسجيل : 20/02/2009
العمر : 35

مُساهمةموضوع: رد: من اعلام الاسلام   الأحد مارس 08, 2009 4:22 pm

شكرا اخي على هذه المعلومات
القيمة والى الامام ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chemistryteacheraqab.ibda3.org
angel
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 54
نقاط : 89
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 26/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: من اعلام الاسلام   الأحد مارس 08, 2009 10:11 pm

جزاكم الله خيرا على مواضيعكم الرائعة والتي سوف تحيي تاريخ اعلام الاسلام والصحابه في زماننا
هذا لينير طريق الشباب والجيل الجديد ليقتدوا بهم ويكون القران الكريم والسنة النبويه الشريفة
والصحابةالاخيار والتابعين هم المنبع الصحيح والنور الذي نسير عليه في هذه الحياة . ونتظر

نورا جديد ا من اعلام الاسلام رضي الله عنهم في منتدنا
وبارك الله فيكم جميعا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tala
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 404
نقاط : 431
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 22/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: من اعلام الاسلام   الجمعة مايو 15, 2009 2:13 pm



بلال رضي الله عنه
بلال أول من رفع الأذان بأمر من النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد الذي شيد في المدينة المنورة واستمر في رفع الأذان لمدة تقارب العشر سنوات
هذه المعلومات كثيرا منا يعرفها ودرسها أو قرأها لكن ما لا يعرفه الكثيرون هو أن بلال بعد وفاة حبيبه وحبيبنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم
ذهب بلال إلى أبي بكر رضي الله عنه يقول له:
يا خليفة رسول الله، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم- يقول:
أفضل عمل المؤمن الجهاد في سبيل الله...
قال له أبو بكر: (فما تشاء يا بلال؟) قال:
أردت أن أرابط في سبيل الله حتى أموت...
قال أبو بكر: (ومن يؤذن لنا؟؟).... قال بلال وعيناه تفيضان من الدمع: إني لا أؤذن لأحد بعد رسول الله....
قال أبو بكر: (بل ابق وأذن لنا يا بلال)....
قال بلال: إن كنت قد أعتقتني لأكون لك فليكن ما تريد، وان كنت أعتقتني لله فدعني وما أعتقتني له... قال أبو بكر: (بل أعتقتك لله يا بلال)....
فسافر إلى الشام حيث بقي مرابطا ومجاهدا
يقول عن نفسه:

لم أطق أن أبقى في المدينة بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان إذا أراد أن يؤذن وجاء إلى: 'أشهد أن محمدًا رسول الله' تخنقه عَبْرته، فيبكي، فمضى إلى الشام وذهب مع المجاهدين

وبعد سنين رأى بلال النبي صلى الله عليه وسلم- في منامه وهو يقول:
(ما هذه الجفوة يا بلال؟ ما آن لك أن تزورنا؟)... فانتبه حزيناً، فركب إلى المدينة، فأتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم- وجعل يبكي عنده ويتمرّغ عليه، فأقبل الحسن والحسين فجعل يقبلهما ويضمهما فقالا له: (نشتهي أن تؤذن في السحر!)... فعلا سطح المسجد فلمّا قال: (الله أكبر الله أكبر)....
ارتجّت المدينة فلمّا قال: (أشهد أن لا آله إلا الله).... زادت رجّتها فلمّا قال): (أشهد أن محمداً رسول الله). خرج النساء من خدورهنّ، فما رؤي يومٌ أكثر باكياً وباكية من ذلك اليوم

وعندما زار الشام أمير المؤمنين عمر-رضي الله عنه- توسل المسلمون إليه أن يحمل بلالا على أن يؤذن لهم صلاة واحدة، ودعا أمير المؤمنين بلالا، وقد حان وقت الصلاة ورجاه أن يؤذن لها، وصعد بلال وأذن ...
فبكى الصحابة الذين كانوا أدركوا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وبلال يؤذن، بكوا كما لم يبكوا من قبل أبدا، وكان عمر أشدهم بكاء...

وعند وفاته تبكي زوجته بجواره، فيقول: 'لا تبكي.. غدًا نلقى الأحبة.. محمدا وصحبه'
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tala
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 404
نقاط : 431
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 22/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: من اعلام الاسلام   الجمعة مايو 15, 2009 2:15 pm



بلال بن رباح - الساخر من الأهوال


كان عمر بن الخطاب، اذا ذكر أبو بكر قال: أبو بكر سيدنا وأعتق سيدنا .. يعني بلالا رضي الله عنه ، وإن رجلا يلقبه عمر بسيدنا هو رجل عظيم ومحظوظ .

لكن هذا الرجل الشديد السمرة، النحيف الناحل، المفرط الطول الكث الشعر، الخفيف العارضين، لم يكن يسمع كلمات المدح والثناء توجه اليه، وتغدق عليه، الا ويحني رأسه ويغض طرفه، ويقول وعبراته على وجنتيه تسيل:

'انما أنا حبشي.. كنت بالأمس عبدا'..!!


المصدر :
http://quran.maktoob.com/vb/quran43824/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tala
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 404
نقاط : 431
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 22/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: من اعلام الاسلام   الجمعة مايو 15, 2009 2:18 pm



ذو النورين عثمان بن عفان






بطاقته الشخصية

اسمه ونسبه

اسمه ونسبه: عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية، القرشي، الأموي المكي ثم المدني. اسم أمه: أروى بنت كريز بن ربيعة.


كنيته ولقبه



يكنى أبا عبد الله وأبا عمرو. ويُلقَّب بذي النورين لأنه تزوج بنتي النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا يُعرف أحد على وجه الدنيا أنه تزوج بنتي نبي غيره.


تاريخ مولده



وُلِد في السنة السادسة من عام الفيل سنة 47 قبل الهجرة، الموافق له: 577 ميلادي.





وصفه

كان سيدنا عثمان رجلاً ربعة، ليس بالقصير ولا بالطويل، حسن الوجه،أبيض مشرباً بالحمرة، بوجهه نكتات جدري، كثير اللحية طويل الذراعين، شعره قد كسا ذراعيه، جعد الرأس أصلع، أحسن الناس ثغراً (فماً).




زوجاته

تزوج رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل النبوة وماتت عنده في ليالي غزوة بدر. ثم تزوج أختها أم كلثوم بنت النبي، فلقب بذي النورين.


إسلامه

: أسلم خامس خمسة أسلموا على يدي أبي بكر الصديق، وفي قصة إسلامه حكمة. وقد واجه عثمان معارضة عنيفة من عمه الحكم بن أبي العاص وكان رجلاً عنيفاً غليظ القلب، فعندما علم بإسلام عثمان؛ أخذه فأوثقه برباط مؤذ خشن. وقال في غلظة وعنف: (أترغب عن ملة آبائك وأجدادك إلى دين محدَث؟ واللهِ لا أُحلُّ رباطك أبداً حتى تدع ما أنت عليه من هذا الدين)! فقال عثمان: (يا عم، واللهِ لا أدعه أبداً ولا أفارقه).




فضائله



• قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في عثمان: "ألا أستحي من رجل تستحي منه الملائكة" ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم كان مضطجعاً في بيته كاشفاً عن ساقيه، فاستأذن أبو بكر فأذن له وهو على تلك الحال فتحدَّث. ثم استأذن عمر فأذن له وهو على تلك الحال فتحدَّث. ثم استأذن عثمان، فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم وسوَّى ثيابه، فدخل فتحدَّث. فلما خرج، قالت عائشة: يا رسول الله دخل أبو بكر فلم تهش له ولم تبال به، ثم دخل عمر فلم تهش له ولم تبال به، ثم دخل عثمان، فجلست وسويت ثيابك؟ فقال: "..." الحديث. وفي يوم صعد النبيُّ صلى الله عليه وسلم جبل أحد ومعه أبو بكر وعمر وعثمان، فرجف بهم الجبل طرباً وفرحاً، فضربه رسول الله صلى الله عليه وسلم برجله وقال: "اثبت أحد فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان".



• مناقبه

كان أحد الستة الذين توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو عنهم راضٍ، وأحد الصحابة الذين جمعوا القرآن، وأحد السباقين إلى الإسلام، المهاجر الأواب، القانت إلى الله آناء الليل وأطراف النهار. من السابقين الأولين وأول المهاجرين -هاجر الهجرتين: الأولى إلى الحبشة والثانية إلى المدينة-، وأحد العشرة المشهود لهم بالجنة. وهو القائل: (لقد اختبأت عند ربي عشراً: إني لرابع أربعة في الإسلام، وأنكحني رسول الله صلى الله عليه وسلم ابنته، ثم توفيت فأنكحني ابنته الأخرى، وما تغنيت، ولا تمنيت، ولا وضعت يميني على فرجي منذ بايعت بها رسول الله صلى الله عليه و سلم، وما مرت بي جمعة منذ أسلمت إلا وأنا أعتق فيها رقبة إلا أن لا يكون عندي شيء فأعتقها بعد ذلك، ولا زنيت في جاهلية ولا إسلام قط، ولا سرقت في جاهلية ولا إسلام قط، ولقد جمعت القرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم).



زهده

كان رضي الله عنه زاهداً في الدنيا قانعاً منها بالقليل راغباً في الآخرة، وفي زهده يقول عبد الله بن شداد: (رأيت عثمان يخطب الجمعة وهو يومئذ أمير المؤمنين وعليه ثوب قيمته أربعة دراهم أو خمسة دراهم). رغم هذا الزهد فقد كان كريماً معطاء سمح النفس كان يعطي بلا حساب، فهو الذي تبرع بمئات الإبل بأحمالها إلى جيش العسرة حتى قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما ضر عثمان ما عمل بعد اليوم".






خلافته

تسلم سيدنا عثمان الخلافة يوم الإثنين من ذي الحجة سنة ثلاث وعشرين من الهجرة. ولما بويع له خرج للناس فخطبهم، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: (أيها الناس، إن أول مركب صعب، وإن بعد اليوم أياماً، وإن أعش تأتكم الخطبة على وجهها، وما كنا خطباء، وسيعلمنا الله). وكان الرسول صلى الله عليه وسلم قد نبأه أنه سيخلفه في أمته وأنه سيبتلى فقال له: "يا عثمان إنه لعل الله يقمصك قميصاً، فإن أرادوك على خلعه، فلا تخلعه لهم"، ظلَّ فيها اثنتي عشرة سنة.






أعماله (إنجازاته)

جهَّز جيش العسرة، اشترى بئر رومة، وهب قافلة محملة بالبضائع والخيرات لفقراء المدينة بلا ثمن ولا حساب وقد دفع له فيها التجار أضعافاً مضاعفة. جمع المصحف على حرف واحد. فتح الري وفتح من الروم حصون كثيرة وزاد في المسجد الحرام ووسعه واشترى أماكن للزيادة وبناه بالحجارة المنقوشة وجعل عمده من حجارة وسقفه بالساج وجعل طوله ستين ومائة ذراع وعرضه خمسين ومائة ذراع وفتح سابور وغزا قبرس فركب البحر بالجيوش بإمارة معاوية وفتح أرجان ودرا بجرد وإفريقية ثم فتح الأندلس وفتح إصطخر وفسا وفتح جور ونيسابور وطوس وسرخس ومرو وبيهق، وبلاد كثيرة من أرض خراسان.



أولياته



هو أول من هاجر إلى الله بأهله من هذه الأمة وأول من أقطع القطائع وأول من حمى الحمى وأول من خفض صوته بالتكبير وأول من خلق المسجد وأول من أمر بالأذان الأول في الجمعة وأول من رزق المؤذنين وأول من فوض إلى الناس إخراج زكاتهم وأول من ولي الخلافة في حياة أمه وأول من اتخذ صاحب شرطة وأول من اتخذ المقصورة في المسجد خوفاً أن يصيبه ما أصاب عمر وأول من جمع الناس على حرف واحدة في القراءة.





إلى الرفيق الأعلى

إلى الرفيق الأعلى: قتل عثمان في أوسط أيام التشريق من سنة خمس وثلاثين، -الموافق له: 656 ميلادي-، وهو صائم يقرأ القرآن، ودفن ليلة السبت بين المغرب والعشاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tala
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 404
نقاط : 431
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 22/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: من اعلام الاسلام   الجمعة مايو 15, 2009 2:19 pm



اختصاصة بكتابة الوحى


عن فاطمة بنت عبد الرحمن عن أمها أنها سألت عائشة وأرسلها عمها فقال‏:‏ إن أحد بنيك يقرئك السلام ويسألك عن عثمان بن عفان فإن الناس قد شتموه فقالت‏:‏ لعن اللَّه من لعنه، فواللَّه لقد كان عند نبي اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ وأن رسول اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ لمسند ظهره إليَّ، وأن جبريل ليوحي إليه القرآن، وأنه ليقول له‏:‏ اكتب يا عثيم فما كان اللَّه لينزل تلك المنزلة إلا كريمًا

على اللَّه ورسوله‏.‏ أخرجه أحمد وأخرجه الحاكم وقال‏:‏ ‏‏قالت‏:‏ لعن اللَّه من لعنه، لا أحسبها قالت‏:‏ إلا ثلاث مرات، لقد رأيت رسول اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ وهو مسند فخذه إلى عثمان، وإني لأمسح العرق عن جبين رسول اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ، وأن الوحي لينزل عليه وأنه ليقول‏:‏ اكتب يا عثيم، فواللَّه ما كان اللَّه لينزل عبدًا من نبيه تلك المنزلة إلا كان عليه كريمًا‏

وعن جعفر بن محمد عن أبيه قال‏:‏ كان رسول اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ إذا جلس جلس أبو بكر عن يمينه، وعمر عن يساره، وعثمان بين يديه، وكان كَاتبَ سر رسول اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ‏.‏


المصدر :
http://www.mekkaoui.net/MaktabaIslamya/Chagsiyat/AR/autre/03.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tala
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 404
نقاط : 431
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 22/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: من اعلام الاسلام   الجمعة مايو 15, 2009 2:23 pm

عمر بن الخطاب


- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :( يا ابن الخطاب والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان سالكا فجا قط إلا سلك فجا غير فجك ).

* الفاروق أبو حفص ، عمر بن الخطاب بن نُفيل بن عبد العزَّى القرشي العدوي ، ولد بعد عام الفيل بثلاث عشرة سنة ( 40 عام قبل الهجرة ) ، عرف في شبابه بالشـدة والقـوة ، وكانت له مكانة رفيعـة في قومه إذ كانت له السفارة في الجاهلية فتبعثـه قريش رسولا إذا ما وقعت الحرب بينهم أو بينهم و بين غيرهم...وأصبح الصحابي العظيم الشجاع الحازم الحكيم العادل صاحب الفتوحات وأول من لقب بأمير المؤمنين .


* إسلامه :

- أسلم في السنة السادسة من البعثة النبوية المشرفة ، فقد كان الخباب بن الأرت يعلم القرآن لفاطمة بنت الخطاب وزوجها سعيد بن زيد عندما فاجأهم عمر بن الخطـاب متقلـدا سيفه الذي خـرج به ليصفـي حسابه مع الإسـلام ورسوله ، لكنه لم يكد يتلو القرآن المسطور في الصحيفة حتى صاح صيحته المباركة :( دلوني على محمد )...



- وسمع خباب كلمات عمر ، فخرج من مخبئه وصاح :( يا عمـر والله إني لأرجو أن يكون الله قد خصـك بدعـوة نبيه - صلى الله عليه وسلم - ، فإني سمعته بالأمس يقول :( اللهم أيد الإسلام بأحب الرجلين إليك ، أبي الحكم بن هشام ، وعمر بن الخطاب )...فسأله عمر من فوره :( وأين أجد الرسول الآن يا خباب ؟)...وأجاب خباب :( عند الصفـا في دار الأرقـم بن أبي الأرقـم )...



- ومضى عمر إلى مصيره العظيم...ففي دار الأرقم خرج إليه الرسول -صلى الله عليه وسلم- فأخذ بمجامع ثوبه وحمائل السيف فقال :( أما أنت منتهيا يا عمر حتى يُنزل الله بك من الخزي والنكال ما أنزل بالوليد بن المغيرة ؟ اللهم هذا عمر بن الخطاب ، اللهم أعزّ الدين بعمر بن الخطاب )...فقال عمر :( أشهد أنّك رسول الله )...

- وبإسلامه ظهر الإسلام في مكة إذ قال للرسول - صلى الله عليه وسلم - والمسلمون في دار الأرقم :( والذي بعثك بالحق لتخرجن ولنخرجن معك )...وخرج المسلمون ومعهم عمر ودخلوا المسجد الحرام وصلوا حول الكعبة دون أن تجـرؤ قريش على اعتراضهم أو منعهم ، لذلك سماه الرسول - صلى الله عليه وسلم - ( الفاروق ) لأن الله فرق بين الحق والباطل .


* لسان الحق :

- هو أحد العشرة المبشرين بالجنة ، ومن علماء الصحابة وزهادهم ، وضع الله الحق على لسانه اذ كان القرآن ينزل موافقا لرأيه ، يقول علي بن أبي طالب : ( إنّا كنا لنرى إن في القرآن كلاما من كلامه ورأياً من رأيه ) ...كما قال عبد الله بن عمر :( مانزل بالناس أمر فقالوا فيه وقال عمر ، إلا نزل القرآن بوفاق قول عمر )..



‏- عن ‏أبي هريرة ‏- ‏رضي الله عنه - ‏‏قال :‏ ‏قال رسـول اللـه ‏-‏ صلى اللـه عليه وسلم -‏ ‏: ( لقد كان فيما قبلكم من الأمم ‏‏محدثون ،‏ ‏فإن يك في أمتي أحد فإنه ‏‏عمر ‏)... و‏زاد ‏‏زكرياء بن أبي زائدة ‏ ‏عن ‏ ‏سعد ‏ ‏عن ‏ ‏أبي سلمة ‏ ‏عن ‏أبي هريرة ‏‏قال ‏: ‏قال النبي ‏ ‏- صلى الله عليه وسلم -: ( ‏ لقد كان فيمن كان قبلكم من ‏بني إسرائيل‏ ‏رجال يكلمون من غير أن يكونوا أنبياء ، فإن يكن من أمتي منهم أحد ‏‏فعمر )...‏‏قال ‏‏ابن عباس ‏- ‏رضي الله عنهما -: ( ‏‏من نبي ولا محدث ‏)...


* قوة الحق :- كان قويا في الحق لا يخشى فيه لومة لائم ، فقد ‏استأذن ‏‏عمر بن الخطاب ‏‏على رسول الله ‏- ‏صلى الله عليه وسلم- ‏‏وعنده ‏‏نسوة ‏من ‏قريش ،‏ ‏يكلمنه ويستكثرنه ، عالية أصواتهن على صوته ، فلما استأذن ‏‏عمر بن الخطاب ‏قمن فبادرن الحجاب ، فأذن له رسول الله - ‏صلى الله عليه وسلم -،‏ ‏فدخل ‏‏عمر ‏‏ورسول الله ‏- ‏صلى الله عليه وسلم - ‏‏يضحك ، فقال ‏‏عمر : (‏ ‏أضحك الله سنك يا رسول الله )...فقال النبي ‏- صلى الله عليه وسلم -‏ ‏:( عجبت من هؤلاء اللاتي كن عندي ، فلما سمعن صوتك ابتدرن الحجاب )...فقال ‏‏عمر :(‏ ‏فأنت أحق أن يهبن يا رسول الله )...ثم قال عمر ‏:( ‏يا عدوات أنفسهن أتهبنني ولا تهبن رسول الله ‏-‏ صلى الله عليه وسلم -)...‏فقلن :( نعم ، أنت أفظ وأغلظ من رسول الله -‏صلى الله عليه وسلم-)...‏فقال رسول الله ‏- ‏صلى الله عليه وسلم - ‏:( إيها يا ‏ابن الخطاب ‏، ‏والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان سالكا ‏فجا ‏قط إلا سلك ‏‏فجا ‏غير‏فجك )..



- ومن شجاعته وهيبته أنه أعلن على مسامع قريش أنه مهاجر بينما كان المسلمون يخرجون سرا ، وقال متحديا لهم : ( من أراد أن تثكله أمه وييتم ولده وترمل زوجته فليلقني وراء هذا الوادي )...فلم يجرؤ أحد على الوقوف في وجهه.


* عمر في الأحاديث النبوية :

- رُويَ عن الرسـول - صلى الله عليه وسلم - العديد من الأحاديث التي تبين فضل عمـر بن الخطاب نذكر منها...( إن الله سبحانـه جعل الحق على لسان عمر وقلبه )...( الحق بعدي مع عمـر حيث كان ) ...( لو كان بعدي نبيّ لكان عمـر بن الخطاب )...( إن الشيطان لم يلق عمـر منذ أسلم إلا خرَّ لوجهه )...( ما في السماء ملك إلا وهو يوقّر عمر ، ولا في الأرض شيطان إلا وهو يفرق من عمر )..

- قال الرسول - صلى الله عليه وسلم - : ( رأيتني دخلت الجنة فإذا أنا بالرميصاء امرأةِ أبي طلحة وسمعت خشفاً أمامي ، فقلت : ما هذا يا جبريل ؟ قال : هذا بلال ، ورأيت قصرا أبيض بفنائه جارية ، فقلت : لمن هذا القصر ؟ قالوا : لعمر بن الخطاب ، فأردت أن أدخله فأنظر إليه ، فذكرت غيْرتك )...فقال عمر :( بأبي وأمي يا رسول الله أعليك أغار !)..

- وقال الرسول - صلى الله عليه وسلم - : ( بيْنا أنا نائم إذ أتيت بقدح لبنٍ ، فشربت منه حتى إنّي لأرى الريّ يجري في أظفاري ، ثم أعطيت فضْلي عمر بن الخطاب )...قالوا :( فما أوّلته يا رسول الله ؟)... قال :( العلم )...

- قال الرسول - صلى الله عليه وسلم - : ( بينا أنا نائم رأيت الناس يعرضون عليّ وعليهم قمصٌ ، منها ما يبلغ الثدي ومنها ما يبلغ أسفل من ذلك ، وعُرِضَ عليّ عمر بن الخطاب وعليه قميص يجرّه )...قالوا : ( فما أوَّلته يا رسول الله ؟)...قال :( الدين ).


* خلافة عمر :

- رغب أبو بكر - رضي الله عنه - في شخصية قوية قادرة على تحمل المسئولية من بعده ، واتجه رأيه نحو عمر بن الخطاب فاستشار في ذلك عدد من الصحابة مهاجرين وأنصارا فأثنوا عليه خيرا ومما قاله عثمان بن عفان : ( اللهم علمي به أن سريرته أفضل من علانيته ، وأنه ليس فينا مثله )... وبناء على تلك المشورة وحرصا على وحدة المسلمين ورعاية مصلحتهم..



- أوصى أبو بكر الصديق بخلافة عمر من بعده ، وأوضح سبب اختياره قائلا : ( اللهم إني لم أرد بذلك إلا صلاحهم ، وخفت عليهم الفتنة فعملت فيهم بما أنت أعلم ، واجتهدت لهم رأيا فوليت عليهم خيرهم وأقواهم عليهم )...ثم أخذ البيعة العامة له بالمسجد إذ خاطب المسلمين قائلا : ( أترضون بمن أستخلف عليكم ؟ فوالله ما آليـت من جهـد الرأي ، ولا وليت ذا قربى ، واني قد استخلفـت عمر بن الخطاب فاسمعوا له وأطيعوا )...فرد المسلمون :( سمعنا وأطعنا )...وبايعوه سنة ( 13 هـ ).


* انجازاته :

- استمرت خلافته عشر سنين تم فيها كثير من الإنجازات المهمة...لهذا وصفه ابن مسعود - رضي الله عنه - فقال : ( كان إسلام عمر فتحا ، وكانت هجرته نصرا ، وكانت إمامته رحمه ، ولقد رأيتنا وما نستطيع أن نصلي إلى البيت حتى أسلم عمر ، فلما أسلم عمر قاتلهم حتى تركونا فصلينا )...

- فهو أول من جمع الناس لقيام رمضان في شهر رمضان سنة ( 14 هـ ) ..

- وأول من كتب التاريخ من الهجرة في شهر ربيع الأول سنة ( 16 هـ ) ..

- وأول من عسّ في عمله ، يتفقد رعيته في الليل وهو واضع الخراج ..

- كما أنه مصّـر الأمصار ، واستقضـى القضـاة ، ودون الدواويـن ، وفرض الأعطيـة ، وحج بالناس عشر حِجَـجٍ متواليـة ، وحج بأمهات المؤمنين في آخر حجة حجها...

- وهدم مسجد الرسول - صلى الله عليه وسلم - وزاد فيه ، وأدخل دار العباس بن عبد المطلب فيما زاد ، ووسّعه وبناه لمّا كثر الناس بالمدينة ..

- وهو أول من ألقى الحصى في المسجد النبوي ، فقد كان الناس إذا رفعوا رؤوسهم من السجود نفضوا أيديهم ، فأمر عمر بالحصى فجيء به من العقيق ، فبُسِط في مسجد الرسول - صلى الله عليه وسلم -...

- وعمر - رضي الله عنه - هو أول من أخرج اليهود وأجلاهم من جزيرة العرب إلى الشام ، وأخرج أهل نجران وأنزلهم ناحية الكوفة.


* الفتوحات الإسلامية :

- لقد فتح الله عليه في خلافته دمشق ثم القادسية حتى انتهى الفتح إلى حمص ، وجلولاء والرقة والرّهاء وحرّان ورأس العين والخابور ونصيبين وعسقلان وطرابلس وما يليها من الساحل وبيت المقدس وبَيْسان واليرموك والجابية والأهواز والبربر والبُرلُسّ...وقد ذلّ لوطأته ملوك الفرس والروم وعُتاة العرب حتى قال بعضهم : ( كانت درَّة عمر أهيب من سيف الحجاج ).

* هَيْـبَتِـه و تواضعه :

- وبلغ - رضي الله عنه - من هيبته أن الناس تركوا الجلوس في الأفنية ، وكان الصبيان إذا رأوه وهم يلعبون فرّوا ، مع أنه لم يكن جبّارا ولا متكبّرا ، بل كان حاله بعد الولاية كما كان قبلها بل زاد تواضعه ، وكان يسير منفردا من غير حرس ولا حُجّاب ، ولم يغرّه الأمر ولم تبطره النعمة...


* استشهاده :

- كان عمر - رضي الله عنه - يتمنى الشهادة في سبيل الله ويدعو ربه لينال شرفها : ( اللهم أرزقني شهادة في سبيلك واجعل موتي في بلد رسولك )...

- وفي ذات يوم وبينما كان يؤدي صلاة الفجر بالمسجد طعنه أبو لؤلؤة المجوسي ( غلاما للمغيرة بن شعبة ) عدة طعنات في ظهره أدت إلى استشهاده ليلة الأربعاء لثلاث ليال بقين من ذي الحجة سنة ثلاث وعشرين من الهجرة...

- ولما علم قبل وفاته أن الذي طعنه ذلك المجوسي حمد الله تعالى أن لم يقتله رجل سجد لله تعالى سجدة...

- ودفن إلى جوار الرسول صلى الله عليه وسلم - وأبي بكر الصديق رضي الله عنه - في الحجرة النبوية الشريفة الموجودة الآن في المسجد النبوي في المدينة المنورة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tala
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 404
نقاط : 431
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 22/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: من اعلام الاسلام   الجمعة مايو 15, 2009 2:24 pm

بــســـــــــم الله الرحمن الرحيم

عمرو بن الخطاب أبن نفيل أبن عبد العزه أبن كعب أبن لوئ أبن فهر

فهو يلتقى مع النبى صلى الله عليه و سلم فى الجد الرابع فيلتقى مع النبى فى كعب ابن لؤى فهو قريب النبى صلى الله عليه و صلى ..هو قرشى من بنى قريش من بنى عدى قبيلته كانت من القبائل المسئوله عن السفاره فى الجاهليه و كان هو المسؤل عن السفاره فى قبيله لكن رغم هذه المنزله فهو لم يمارس السفاره كثيرا فقد كانت قريش فى هذا الوقت سيده العرب ولا يجرأ أحد على مخالفتها فقد كان دوره محدودا ..و رغم شرفه و نسبه لكنه كان مثل باقى قريش يعبد الأوثان و يكثر من شرب الخمر و يأد البنات و له قصه شهيره فى هذا ...عمر بن الخطاب فى احد الليالى أراد أن يتعبد فصنع أله من العجوه ( التمر) و تعبد له و بعد قليل قيل انه شعر بالجوع فأكل الأله و يندم فيصنع غيره فيأكله و هكذا...بعد سنين طويله و بعد أسلامه و عندما صار أميرا للمؤمنين أتاه شاب من المسلمين و قال له يا أمير المؤمنين اكنت ممن يفعلوه هذا أتعبد الأصنام ؟؟ ألم يكن عندكم عقل ...فقال يا بنى كان عندنا عقل ولكن لم يكن عندنا هدايه !!



وصف عمر بن الخطاب

كان بأن الطول ( طويل جدا ) أذا رأيته يمشى كأنه راكب... مفتول العضل.. ضخم الشارب ....أبيض مشرئب بحمره .... و حسن الوجه ... أصلع ...أذا مشى أسرع كأنما يدب الأرض ... أذا تكلم أسمع ( جهورى الصوت ) فأذا تكلم بجوار فرد فى غفله من الممكن أن يغشى عليه من الخوف ولذلك نظرا لهيبته بين الناس .


المصدر :
http://www.ebnmasr.net/forum/t28247.html

[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tala
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 404
نقاط : 431
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 22/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: من اعلام الاسلام   الجمعة مايو 15, 2009 2:29 pm

أم المؤمنين



قال صلى الله عليه وسلم : ( لقد فضِّلت خديجة على نساء أمتي كما فضِّلت مريم على نساء العالمين ).

- كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا ذكر خديجة أثنى عليها بأحسن الثناء قالت فغرت يوما فقلت ما أكثر ما تذكرها حمراء الشدقين قد أبدلك الله خيرا منها قال : ( ما أبدلني الله خيرا منها وقد آمنت بي إذ كفر بي الناس وصدقتني إذ كذبنني وآستني بمالها إذ حرمني الناس ورزقني الله ولدها إذ حرمني أولاد النساء أيضا ) .

- هي خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي القرشية الأسدية كانت تدعى قبل البعثة الطاهرة.

* بداية التعارف :

- كانت السيدة خديجة امرأة تاجرة ذات شرف و مال ، فلمّا بلغها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم صدق حديثه وعظيم أمانته وكرم أخلاقه ، بعثت إليه فعرضـت عليه أن يخرج في مالٍ لها إلى الشام تاجراً ، وتعطيـه أفضل ما كانت تعطي غيره من التجـار ، مع غلام لها يقال له مَيْسَـرة ، فقبل الرسول صلى الله عليه وسلم وخرج في مالها حتى قَدِم الشام..

- وفي الطريق نزل الرسول صلى الله عليه وسلم في ظل شجرة قريباً من صومعة راهب من الرهبان فسأل الراهب ميسرة :( من هذا الرجل ؟)... فأجابه :( رجل من قريش من أهل الحرم )...فقال الراهب :( ما نزل تحت هذه الشجرة قطٌ إلا نبي )..

- ثم وصلا الشام وباع الرسول صلى الله عليه وسلم سلعته التي خرج بها ، واشترى ما أراد ، ثم أقبل قافلاً إلى مكة ومعه ميسرة ، فكان ميسرة إذا كانت الهاجرة واشتدَّ الحرّ يرى مَلَكين يُظلاَّنه صلى الله عليه وسلم من الشمس وهو يسير على بعيره...ولمّا قدم صلى الله عليه وسلم مكة على خديجة بمالها باعت ما جاء به فربحت ما يقارب الضعف.


* الخطبة و الزواج :-

وأخبر ميسرة السيدة خديجة بما كان من أمر محمد صلى الله عليه وسلم فبعثت إلى رسول الله وقالت له :( يا ابن عمّ ! إني قد رَغبْتُ فيك لقرابتك ، وشرفك في قومك وأمانتك ، وحُسْنِ خُلقِك ، وصِدْقِ حديثك )...ثم عرضت عليه نفسها ، فذكر الرسول صلى الله عليه وسلم ذلك لعمّه الحبيب الذي سُرَّ وقال له : ( إن هذا رزقٌ ساقهُ الله تعالى إليك )...ووصل الخبر إلى عم السيدة خديجة ، فأرسل إلى رؤساء مُضَر ، وكبراءِ مكة وأشرافها لحضور عقد الزواج المبارك ، فكان وكيل السيدة خديجة عمّها عمرو بن أسد ، وشركه ابن عمها ورقة بن نوفل ، ووكيل الرسول صلى الله عليه وسلم عمّه أبو طالب..

- وكان أول المتكلمين أبو طالب فقال : ( الحمد لله الذي جعلنا من ذريّة إبراهيم ، وزرع إسماعيل وضئضئ معد ، وعنصر مضر ، وجعلنا حضنة بيته ، وسُوّاس حرمه ، وجعل لنا بيتاً محجوباً وحرماً آمناً ، وجعلنا الحكام على الناس ، ثم إن ابن أخي هذا ، محمد بن عبد الله لا يوزن برجلٍ إلا رجح به ، وإن كان في المال قِلاّ ، فإن المال ظِلّ زائل ، وأمر حائل ، ومحمد مَنْ قد عرفتم قرابته ، وقد خطب خديجة بنت خويلد ، وقد بذل لها من الصداق ما آجله وعاجله اثنتا عشرة أوقية ذهباً ونشاً -أي نصف أوقية- وهو والله بعد هذا له نبأ عظيم ، وخطر جليل )..

- ثم وقف ورقة بن نوفل فخطب قائلا : ( الحمد لله الذي جعلنا كما ذكرت ، وفضلنا على ما عددت ، فنحن سادة العرب وقادتها ، وأنتم أهل ذلك كله لا تنكر العشيرة فضلكم ، ولا يردُّ أحدٌ من الناس فخركم ولا شرفكم ، وقد رغبنا في الإتصال بحبلكم وشرفكم ، فاشهدوا يا معشر قريش بأني قد زوجت خديجة بنت خويلد من محمد بن عبد الله )..

- كما تكلم عمُّهـا عمرو بن أسـد فقال : ( اشهدوا عليّ يا معاشـر قريـش أنّي قد أنكحـت محمد بن عبد الله خديجة بنت خويلد ) .. وشهـد على ذلك صناديـد قريـش.
*

الذرية الصالحة :

- قال ابن هشام: فأصدقها عشرين بكرة، وكانت أول امرأة تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولم يتزوج عليها غيرها حتى ماتت.
- وكان لها من العمر أربعين سنة ولرسول الله صلى الله عليه و سلم خمس وعشرون سنة.

- تزوج النبي صلى الله عليه وسلم السيدة خديجة قبل البعثة بخمس عشرة سنة ، وولدت السيدة خديجة للرسول صلى الله عليه وسلم ولده كلهم إلا إبراهيم ، القاسم - وبه كان يكنى - ، والطاهر والطيب - لقبان لعبد الله - ، وزينب ، ورقيـة ، وأم كلثـوم ، وفاطمـة عليهم السلام...فأما القاسـم وعبد اللـه فهلكوا في الجاهلية ، وأما بناتـه فكلهـن أدركـن الإسلام فأسلمن وهاجرن معه صلى الله عليه وسلم .


* إسلام خديجة :

- وبعد الزواج الميمون بخمسة عشر عاماً نزل الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم فآمنت به خديجة ، وصدقت بما جاءه من الله ، ووازرته على أمره ، وكانت أول من آمن بالله وبرسوله ، وصدق بما جاء منه ، فخفف الله بذلك عن نبيه صلى الله عليه وسلم لا يسمع شيئاً مما يكرهه من رد عليه وتكذيب له ، فيحزنه ذلك ، الا فرج الله عنه بها إذا رجع إليها ، تثبته وتخفف عليه وتصدقه ، وتهون عليه أمر الناس ، قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( أمرت أن أبشر خديجة ببيت من قَصَب -اللؤلؤ المنحوت- ، لا صخب فيه ولا نصب ).

* فضل خديجة :-

جاء جبريل إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فقال : ( إن الله يقرأ على خديجة السلام ) فقالت :( إن الله هو السلام ، وعلى جبريل السلام ، وعليك السلام ورحمة الله ). الصحيح المسند .

- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( خير نسائها مريم ابنة عمران ، وخير نسائها خديجة ). صحيح البخاري
.

* عام المقاطعة :

- ولمّا قُضيَ على بني هاشم وبني عبد المطلب عام المقاطعة أن يخرجوا من مكة إلى شعابها ، لم تتردد السيدة خديجة في الخروج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم لتشاركه أعباء ما يحمل من أمر الرسالة الإلهية التي يحملها...وعلى الرغم من تقدمها بالسن ، فقد نأت بأثقال الشيخوخة بهمة عالية وكأنها عاد إليها صباها ، وأقامت قي الشعاب ثلاث سنين ، وهي صابرة محتسبة للأجر عند الله تعالى.

* عام الحزن :

- وفي العام العاشر من البعثة النبوية وقبل الهجرة بثلاث سنين توفيت السيدة خديجة رضي الله عنها ، التي كانت للرسول صلى الله عليه وسلم وزير صدق على الإسلام ، يشكـو إليها ، وفي نفس العام توفـي عـم الرسول صلى الله عليه وسلم أبو طالب ، لهذا كان الرسـول صلى اللـه عليه وسلم يسمي هذا العام بعام الحزن.

* الوفاء :

- قد أثنى رسول الله صلى الله عليه وسلم على السيدة خديجة ما لم يثن على غيرها ، فتقول السيدة عائشة : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يكاد يخرج من البيت حتى يذكر خديجة فيحسن الثناء عليها ، فذكرها يوماً من الأيام فأخذتني الغيرة ، فقلت : ( هل كانت إلا عجوزاً قد أبدلك الله خيراً منها )...فغضب ثم قال :( لا والله ما أبدلني الله خيراً منها ، آمنتْ بي إذْ كفرَ الناس ، وصدَّقتني إذ كذّبَني الناس ، وواستني بمالها إذ حرمنـي الناس ورزقني منها الله الولد دون غيرها من النساء )...قالت عائشة :( فقلتْ في نفسي : لا أذكرها بعدها بسبّةٍ أبداً ).
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tala
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 404
نقاط : 431
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 22/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: من اعلام الاسلام   الجمعة مايو 15, 2009 2:30 pm



اسمها: خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب بن مرة ابن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر .

أمها : فاطمة بنت زائدة بن الأصم ابن رواحة بن حجر بن عبد بن معيص بن عامر بن لؤي بن غالب بن فهر.


كنيتها: تكنى أم هند، والطاهرة، سيدة نساء قريش, في الجاهلية,وعن الذهبي: خديجة أم المؤمنين وسيدة نساء العالمين في زمانها أم القاسم بنت خويلد(1)


المصدر :
http://www.alhassanain.com/arabic/all/maghalat/ahl-al-bayt/khadijah.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tala
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 404
نقاط : 431
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 22/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: من اعلام الاسلام   الجمعة مايو 15, 2009 2:32 pm



أشعارها(رضى الله عنها):

ذكر العلامة الأميني في غديره : شعر أم المؤمنين خديجة ... كانت رقيقة الشعر جدا ، ومن شعرها في تمريغ البعير وجهه على قدمي النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ونطقه بفضله كرامة له ( صلى الله عليه وآله وسلم ) قولها:



نطق البعير بفضل أحمد مخبرا * * * هذا الذي شرقت به أم القرى

هذا محمد خير مبعوث أتى * * * فهو الشفيع وخير من وطئ الثرى

يا حاسديه تمزقوا من غيضكم * * * فهو الحبيب ولا سواه في الورى


المصدر :
http://www.alhassanain.com/arabic/all/maghalat/ahl-al-bayt/khadijah.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من اعلام الاسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى معلم الكيمياء _ العقبة :: المكتبة :: الركن الاسلامي :: السيرة النبوية-
انتقل الى: