منتدى معلم الكيمياء _ العقبة
اهلا وسهلا بك اخي الكريم ضيفا عزيزا ونتمنى ان تكون من افراد هذا المنتدى لتعم الفائدة والمعرفة وجزاكم الله عنا كل خير

تسجيلك يشرفنا فلا تبخل علينا

منتدى معلم الكيمياء _ العقبة

اهلا وسهلا بالاخ الكريم {زائر}
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
في دقيقه واحدة تستطيع ان تقول " سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته " أكثر من 10 مرات و هي كلمات تعدل أضعاف مضاعفة من أجور التسبيح والذكر .
في دقيقه واحدة تستطيع ان " تصلي على النبي " 20 مرة فيصلي عليك الله مقابلها 200 مرة .
في دقيقه واحدة " تستطيع ان ترفع يديك و تدعو بما شئت من جوامع الدعاء ".
في دقيقه واحدة تستطيع ان تقول " سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته " أكثر من 10 مرات و هي كلمات تعدل أضعاف مضاعفة من أجور التسبيح والذكر .
تحية طيبة من المعلمين إبراهيم الجيزاوي و مراد الزغل لأبنائنا الطلبة المجتهدين مع أمنياتنا لهم بالتقدم دوما
تحية طيبة من المربي الغاضل ابراهيم الجيزاوي والمربي الفاضل مراد الزغل لطلاب مدرسة عبد الله بن ابي السرح الاساسية للبنين على جهودهم الطيبة لانجاح منتداهم وجزاكم الله عنا وعن انفيكم كل خير
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» نصائح في الصحة
الإثنين أكتوبر 18, 2010 3:48 pm من طرف اهل الراية

» بادئات النظام العالمي
الخميس سبتمبر 23, 2010 5:14 am من طرف أبو حسن

» كل عام وانتم بخير
الأحد سبتمبر 12, 2010 4:31 pm من طرف ابراهيم الجيزاوي

» نعي وتعزية
الخميس يوليو 29, 2010 1:25 am من طرف مراد الزغل

» خاص جدا بالمعلمين
الثلاثاء يوليو 20, 2010 7:57 pm من طرف أم جنة

» الدجاجة داخل الزجاجة
الأحد يوليو 18, 2010 4:59 pm من طرف rda.1957

» بعض صفات المعلم المتميز من وجهة نظر الطلبة
الخميس يوليو 15, 2010 11:43 pm من طرف أم جنة

» المعلم المبدع
الخميس يوليو 15, 2010 11:33 pm من طرف أم جنة

» بناء جدول المواصفات ( نشرة تربوية )
الأحد يوليو 11, 2010 10:54 pm من طرف اهل الراية

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab

شاطر | 
 

 الإذن بالقتال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يزيد معاوية
عضو فعال
عضو فعال


عدد المساهمات : 213
نقاط : 642
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 10/05/2010
العمر : 22

مُساهمةموضوع: الإذن بالقتال   الإثنين مايو 24, 2010 1:11 am

الإذن بالقتال

في هذه الظروف الخطيرة التي كانت تُهَدِّد كيان المسلمين بالمدينة أنزل اللَّه تعالى الإذن بالقتال للمسلمين، ولم يفرضه عليهم قال تعالى: { أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ} [الحج: 39]، ولكن كيف يكون القتال والمسلمون في المدينة غير قادرين على مواجهة كُفَّار مكة كلهم، وهم في الوقت ذاته يريدون أن يستردُّوا بعض حقِّهم المسلوب من مشركي مكة، فلم يكن الحلُّ إذن إلا مهاجمة قوافل المشركين التِّجاريَّة المتَّجهة إلى الشام, والتي تتميَّز بقلَّة قوَّاتها العسكريَّة، وتمرُّ بالقرب من المدينة، ومن ثَمَّ يَغْنَمون بعض ما سُلب منهم مِنْ قَبْلُ ظلمًا وعدوانًا.

هذا، وقد بدأ النبي r بالتخطيط العسكري المدروس للبَدء في مهاجمة قوافل التِّجارة القرشيَّة، فعقد أوَّلاً معاهدات جوار ودفاع مشترك مع القبائل المجاورة، ليضمن تحييد جانبهم أثناء هجومه على قوافل قريش, وليطمئنَّ إلى أنه لن يُضْرَبَ من ظهره أثناء حربه مع قريش، ثم قام رسول الله r بتكوين السرايا التي ستتجه لمهاجمة قوافل قريش، والتي حرص على أن تكون من المهاجرين؛ وذلك لأنهم هم الذين ظُلِمُوا مِن قِبَلِ قريش، كما أنَّ لهم دراية بكيفيَّة محاربة قومهم من المشركين.

وبالنسبة لهذه السرايا والغزوات فكانت كما يلي:

1- سرية سيف البحر: في رمضان سنة 1 هجرية بقيادة حمزة بن عبد المطَّلب t [69].

2- سرية رابغ: في شوال سنة 1 هجرية بقيادة عبيدة بن الحارث بن عبد المطَّلب t [70].

3- سرية الخرَّار: في ذي القعدة سنة 1 هجرية بقيادة سعد بن أبي وقاص t [71].

4- غزوة الأبواء أو ودَّان: في صفر 2 هجرية بقيادة رسول الله r [72].

5- غزوة بواط: في ربيع الأوَّل سنة 2 هجرية بقيادة رسول الله r [73].

6- غزوة سَفَوَان: في ربيع الأوَّل أيضًا سنة 2 هجرية بقيادة رسول الله r [74].

7- غزوة ذي العُشَيْرَة: في جمُادى الأولى سنة 2 هجرية بقيادة الرسول r [75].

8- سرية نخلة: في رجب سنة 2 هجرية بقيادة عبد الله بن جحش t [76].

والحقيقة أنه لم يحدث قتالٌ يذكر في السبع معارك الأولى، إلاَّ أنَّها كانت لها فوائد مهمَّة للغاية، تبدَّت في كسر الحاجز النفسي لدى المسلمين من جرَّاء الامتناع عن حرب المشركين لمدَّة أربعة عشر عامًا, وتدريب الصحابة على فنون القتال، وتعريفهم بالمنطقة من حولهم ليُدركوا نقاط القوَّة والضعف فيها، وتَعَرُّفهم على القبائل المحيطة بالمدينة وإعلامهم بمدى قوَّة المسلمين، كما نتج عن هذه السرايا عقد معاهدات حُسْن جوار ودفاع مشترك مع القبائل المجاورة، وكانت هذه السرايا أيضًا بمنزلة إعلان إسلامي صريح للحرب على مشركي مكة، وأنَّ عليها أن تواجه هذه القوَّة التي بدأت تماثلها وتهدِّد أمنها إن عاجلاً أو آجلاً، وهذه الفائدة كانت من أعظم فوائد هذه الدوريَّات الإسلاميَّة.

على أن السَّرِيَّة الأخيرة (سرية نخلة) كانت ذات طابع خاصٍّ، إذ إنها هي التي كانت تمهيدًا للحدث الأهمِّ في تاريخ المسلمين بعد ذلك، وهو غزوة بدر الكبرى؛ فقد كانت بقيادة عبد الله بن جحش t ومعه اثنا عشر مجاهدًا، وكانت في شهر رجب وهو من الأشهر التي حَرَّم فيها العرب القتال، وقد بعث الرسول r هذه السَّرِيَّة أصلاً لاستطلاع أخبار قريش وليس لقتالهم، إلا أنَّ الصحابة وجدوا الفرصة سانحة لقتالهم وكسب القافلة بما فيها، وخاصَّة أن حُرَّاسَها كانوا أربعة فقط، فتمَّ الهجوم على القافلة، وقَتْل أحد الحرَّاس المشركين، وأَسْرِ اثنين آخرين بينما فرَّ الرابع، وغنم المسلمون القافلة بأكملها، وعادوا بها وبالأسيرين إلى المدينة المنورة، الأمر الذي اعترضت عليه قريش, وأعلنت أمام العرب جميعًا أن محمدًا انتهك حُرْمَةَ الأشهر الحرم، وهو ما أنكره أيضًا الرسول r وصحابته، وقد أوقف r التصرُّف في الأسيرين، حتى نزل القرآن الكريم يوضِّح الحقائق للناس كافَّة، ولِيُخْرِجَ المسلمين من المثاليَّة غير الواقعيَّة إلى فقه الواقع والموازنات ومراعاة الأولويَّات، وليؤازر الطائفة المؤمنة الصادقة التي أرادت أن ترفع عن كاهلها وكاهل المسلمين بعض ما وقع عليهم من ظلم, فقال تعالى: { يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالمَسْجِدِ الحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللهِ وَالفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ القَتْلِ} [البقرة: 217].

فالكفر بالله U، وعبادة الأصنام، ومنع المسلمين من الطواف بالكعبة وأداء المناسك، وفتنة المسلمين عن دينهم بالتعذيب والتشريد والقتل، أكبر من القتال في الشهر الحرام، وكل ذلك فعلته قريش مرارًا وتكرارًا.

وهنا أصبحت المواجهة العسكريَّة بين المسلمين وقريش على مرمى حجر، ولا شكَّ أنَّ قريشًا تفكِّر الآن في مهاجمة المسلمين وحربهم لتستردَّ كرامتها ولِتَرُدَّ تلك الإهانة التي تحدَّثت بها العرب، وهو ما يؤكِّد أن المسلمين مُقبِلُون على مرحلة جديدة تختلف عن مجرد الإذن بالقتال، ونتيجة لهذه الظروف نزل التشريع المُحْكَمُ بالقانون الجديد المناسب للمرحلة الحالية، وهو فرض القتال على المسلمين إذا قوتلوا, قال تعالى: { كُتِبَ عَلَيْكُمُ القِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ} [البقرة: 216]، وأنزل الله U توضيح سبب القتال في هذه المرحلة وبعض الأحكام الخاصَّة به فقال: { وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُوا إِنَّ اللهَ لاَ يُحِبُّ المُعْتَدِينَ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ القَتْلِ وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِنْدَ المَسْجِدِ الحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِنْ قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاءُ الكَافِرِينَ فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ للهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَلاَ عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِينَ} [البقرة: 190- 193].

[69] ابن هشام: السيرة النبوية 1/595.

[70] ابن كثير: البداية والنهاية 3/287.

[71] ابن هشام: السيرة النبوية 1/600.

[72] ابن هشام: المصدر السابق 1/591.

[73] المصدر السابق 1/598.

[74] السابق نفسه 1/600، 601.

[75] السابق 1/598، 599.

[76] السابق 1/601-603.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإذن بالقتال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى معلم الكيمياء _ العقبة :: المكتبة :: الركن الاسلامي :: السيرة النبوية-
انتقل الى: